للاستماع للمقال اضغط على الرابط التالي:

رأوه ولكن